Sunday, March 14, 2004


الصحفي اليمني المعروف عبدالكريم سلام يجري حوارا علميا مع البروفيسور العبسي

أجرى الصحفى اليمني المعروف الأستاذ عبدالكريم هائل سلام مندوب إذاعة سويسرا وصحيفة البينا ورئيس تحرير مجلة التحكيم حوارا مع العالم العربي البروفيسور مصطفى العبسي مدير معامل الطب السلوكي في جامعة منسوتا ركز فيه على تقييم الوضع العلمي في الوطن العربي واخر الإكتشافات العمليه الطبيه والنفسيه.


Sunday, March 07, 2004


نوبات الغضب تسبب أمراض القلب


واشنطن /رويترز/ - قال باحثون امريكيون امس ان الاشخاص الذين يصابون بنوبات غضب شديدة أو تعتريهم مشاعر عدوانية يكونون اكثر عرضة للاصابة بعدم انتظام ضربات القلب وهى حالة تعرف باسم التقلص الاذينى الليفي. وأضاف الباحثون فى تقرير بعدد هذا الاسبوع من دورية /الدورة الدموية/ ان كون المرء ذا شخصية قابل للاثارة او متهورة لا يعتبر عاملا كافيا لاصابته بامراض القلب. لكن الاشخاص الذين وصفوا انفسهم بانهم سريعو الغضب أو حادو الطباع أو يعتريهم الغضب الشديد عندما يتعرضون للنقد أو تتملكهم الرغبة فى ضرب أى شخص لدى شعورهم بالاحباط كانوا أكثر عرضة من غيرهم بنسبة 30 بالمئة للاصابة بحالة التقلص الاذينى الليفى التى يمكن ان تؤدى للوفاة المفاجئة. وتوصل الباحثون الى ان هؤلاء الاشخاص كانوا أكثر عرضة من غيرهم بنسبة 20 بالمئة للوفاة من أى سبب اثناء فترة الدراسة. كما ان الاشخاص الذين قالوا انهم يرتجفون عند الغضب أو يصابون بالصداع أو بالشد العضلى كانوا اكثر عرضة للاصابة بحالة التقلص الاذينى الليفى التى تصيب ما يقدر بنحو مليونى امريكى كل عام. وقالت الين اياكر من معهد اياكر لمشروعات الامراض الوبائية فى ولاية ويسكونسن والتى قادت الدراسة ان البحث يشير الى ان التعبير عن العواطف قد لا يكون دائما امرا صحيا. وأضافت فى بيان "ساد تصور بانه يمكنك ان تبدد الاثار الصحية السلبية للغضب بالتعبير عنه بدلا من ان تكبته. " لكن وبصورة قطعية فان هذا لا ينطبق على الرجال محط هذه الدراسة فقد كانوا اكثر عرضة ليس فقط لخطر التعرض للاصابة بالتلقص الاذينى الليفى بل للوفاة من مختلف الاسباب." وعملت اياكر مع زملاء لها بجامعة بوسطن وبمشروع دراسة القلب بمدينة فرامينجام بولاية ماساتشوستس. وحلل الباحثون مسوحا اجريت على 1769 شخصا من الرجال و1913 من النساء شملتهم الدراسة وكان متوسط عمر كل منهم 48 عاما عند بداية هذا التحليل . وأجاب الاشخاص محور الدراسة على اسئلة متعارف عليها للشخصية كجزء من الاختبار. وخضعوا للملاحظة لعشر سنوات. وعلقت اياكر بقولها "لم نتمكن من التعرف على وجود صلة لدى النساء .. لكن السبب فى هذا ربما يتمثل فى ان النساء يتعرضن لامراض القلب فى سن متأخرة مقارنة بالرجال وان الاشخاص محور دراستنا كانوا فى سن صغيرة الى حد ما مع وجود حالات قليلة للاصابة بالتقلص الاذينى الليفى لدى النساء أثناء فترة المتابعة." واستدركت قائلة ان هناك حاجة لاجراء المزيد من الدراسات فى هذا الشـأن.