Sunday, August 21, 2005


إنتشار التدخين بين اوساط الأطفال في مصر

القاهرة: عن الشرق الأوسط-يوجد في مصر 75 ألف طفل مدخن تحت سن العشر سنوات وقرابة 2 مليون طفل مدخن تحت سن 15 سنة وفقا لاحدث إحصائيات حول الأطفال في مصر وهي أرقام مرتفعة جدا ومخيفة
ما الذي يدفع هؤلاء الأطفال إلى التدخين؟! وكيف يتعرف الصغار على السيجارة؟ وما هو دور الأهل في انحرافهم؟ وما تأثير السيجارة والنيكوتين عليهم؟ وما هي أهم الأمراض التي يسببها التدخين؟! هناك دراسة علمية حديثة صدرت من جامعة ماسا تشيوستس الأمريكية وأجريت على 700 طفل أعمارهم من 12 ـ 14 سنة ولاحظوا انهم يدمنون النيكوتين بشكل فوري خلال أيام فقط من تدخينهم لعدد ضئيل من السجائر وهو ما يعني أن قابلية الإدمان على هذه المادة الموجودة بشكل طبيعي في التبغ اعلى بكثير مما كان متصورا، هذا ويقدر علماء بريطانيون ان كل سيجارة تقطع من عمر المدخن في المتوسط 11 دقيقة وقد بني هذا التقرير الذي نشرته الجريدة الطبية البريطانية على أساس الفارق الذي يفصل بين متوسط أعمار المدخنين وغير المدخنين وقسمة هذه الفجوة الزمنية على متوسط عدد السجائر التي يستهلكها المدخن العادي في حياته وقد أشار الدكتور الأمريكي سير ريتشارد دول بجامعة بريستول إلى أن اعمار المدخنين تقل بنحو ستة أعوام ونصف عن أعمار غير المدخنين
انها كارثة حيث ان الطفل يكون اكثر عرضة للأمراض الناتجة عن التدخين بنسبة مضاعفة، مقارنة بالشخص الطبيعي كالشاب مثلا حيث ان الجهاز المناعي لدى الأطفال ليس قويا بنسبة كافية مما يجعله عرضة للكثير من الأمراض المسببة للتدخين وعلى هذا الأساس كان لا بد من عمل لمحاربة هذا الخطر القاتل الذي يؤدي بحياة أطفالنا إلى التهلكة