Wednesday, March 24, 2010

هل يمكن ان يقلل تعاطي الدهون من خطر امراض القلب؟
دراسة علميه تشير إلى فوائد بعض انواع الدهون في التقليل من الإصابة بأمراض القلب

تشير دراسة نشرت مؤخرا في الولايات المتحدة الى ان استبدال الدهون المشبعة في الطعام ببدائل اكثر صحية قد تقلل من احتمالات الاصابة بامراض القلب بنسبة 20 في المئة.وتضيف استنتاجات هذه الدراسة التي اجرتها كلية الطب في جامعة هارفارد الى الادلة الموجودة والتي تشير الى الفوائد الصحية لتناول الدهون غير المشبعة المتعددة (polyunsaturates) الموجودة في بعض الاسماك والزيوت النباتية.

وقد حلل فريق البحث في هارفارد النتائج التي خلصت اليها ثماني دراسات سابقة شملت اكثر من 13 الف شخص. ويقول الخبراء إن الاقلال من تناول الدهون المشبعة الموجودة في اللحوم والزبدة يكون جزءا واحدا فقط من النظام الغذائي الصحي. يذكر ان الاطباء يوصون بالا تشكل الدهون المشبعة اكثر من 11 في المئة من حاجة البالغين للطاقة، والسبب هو ان هذا الصنف من الدهون يرفع مستوى الكولسترول "السيء" في الدم. ومعروف ان الكولسترول بنسب مرتفعة يضيق شرايين القلب.

اما الدهون غير المشبعة المتعددة فلها اثر معاكس، إذ انها ترفع نسبة الكولسترول "الجيد" في الدم. وتشير استنتاجات بحث هارفارد الى ان كل ارتفاع يبلغ 5 في المئة في استهلاك الدهون غير المشبعة المتعددة يصاحبه انخفاض في احتمالات الاصابة بامراض القلب.

وقال رئيس فريق البحث داريوش مظفريان إن الاقلال من تناول الدهون المشبعة قد يؤدي بالفرد الى استبدالها بدهون مضرة كتلك التي تستخدم في الاغذية المصنعة مثل البسكويت والكعك. الا انه اضاف: "تشير النتائج التي توصلنا اليها الى انه من الافضل لصحة القلب استبدال الدهون المشبعة بالدهون غير المشبعة المتعددة."

وتقول فكتوريا تايلور من مؤسسة صحة القلب البريطانية إن البحث الجديد يؤكد التوصيات التي با برح الاطباء يؤكدون عليها وهي ضرورة الاقلال من تناول الدهون المشبعة. الا انها اضافت: "لكن هذه الدراسة لم تتطرق الى ماهية التأثيرات المتأتية عن استبدال الدهون المشبعة بدهون احادية كزيت الزيتون -بي بي سي

Sunday, March 21, 2010

تعاطي الشوكولاته يقلل من إلتهابات الناجمة عن أمراض القلب

كمبردج (ولاية ماساتشوستس الأميركية): «الشرق الأوسط»

ارتفعت سمعة الشوكولاته خلال عقد أو أكثر من السنين، إلى مصاف عليا، وتحولت من مادة غذائية تضفي السمنة على الإنسان، إلى غذاء صحي. وقد منح عدد من الدراسات المتتالية الكاكاو والشوكولاته الداكنة، علامات لدرجات عالية في تأثيراتها المفيدة للقلب، ومنها تحسين مستويات الكولسترول، وضغط الدم، وتخثر الدم، ووظيفة الشرايين التاجية، وحساسية الأنسولين.

وتميل أكثر التفسيرات حول تلك الفوائد، في الغالب، إلى أن حبات الكاكاو غنية بمواد «الفلافونويدات» flavonids - وهي مركبات من المواد المضادة للأكسدة تتوافر بكثرة في بعض الفواكه والخضراوات والشاي.

وتفترض إحدى الدراسات أن مواد «الفلافونويدات» الموجودة في الشوكولاته ربما تكون مفيدة للقلب بطريقة أخرى. وفي تجارب عشوائية شملت 42 من الرجال والنساء الكبار في السن من المعرضين لخطر كبير في حدوث أمراض القلب والأوعية الدموية، أعطى باحثون أسبان مجموعة من نصف المشاركين، 40 غراما (1.4 أونصة) من الكاكاو المطحون الصافي - من دون إضافة السكر إليه - مع 16 أونصة (نحو 470 ملليلترا) من الحليب منزوع الدسم يوميا، فيما قدم للنصف الآخر الحليب منزوع الدسم وحده. وبعد مرور شهر، رصد لدى متناولي الكاكاو مستوى أقل من الجزئيات اللاصقة adhesion molecules - وهي البروتينات التي تتسبب في التصاق خلايا الدم البيضاء والمركبات الأخرى مع جدران الشرايين. وهذه الجزيئات اللاصقة هي علامات يرصد الأطباء بواسطتها وجود حالات الالتهاب، التي ترتبط بأمراض القلب، إذ إنها تسهم في تشكيل الترسبات (على جدران الشرايين)، التي تقود إلى تصلب الشرايين، وتعيق تدفق الدم أو تقود إلى تفتق الشريان، وهي الأمور التي تحفز على حدوث النوبة القلبية أو السكتة الدماغية. وإضافة إلى هذا، فقد ظهر أن الكاكاو يزيد من مستويات الكولسترول عالي الكثافة HDL (الجيد). وقد نشرت الدراسة في عدد نوفمبر (تشرين الثاني) 2009 من مجلة «أميركان جورنال أوف كلينيكال نوتريشن».

Friday, March 19, 2010

إنتخاب البروفيسور مصطفى العبسي أمينا عاما لمنظمة الطب السيكوسوماتي

أنتخب البروفيسور الدكتور مصطفى العبسي أمينا عاما لمنظمة الطب السيكوسوماتي. أعلن ذلك في ختام المؤتمر السنوي للمنظمه اللذي عقد في بورتلاند –اوريجون اليوم. وقد عبر البروفيسور العبسي عن سعادته بهذه النتيجه، شاكرا الزملاء والخبراء في المجال من انحاء العالم على الثقة التي وضعوها فيه مشيرا إلى ان الإنتخاب يعد تكليف هام من هذا الحشد العلمي العالمي. وأضاف ان المرحلة الحرجة في البحث العلمي تستدعي الجديه والمثابرة في تحقيق النجاحات للحركة العلميه في المجال الطبي والنفسي وذلك لتحقيق الأهداف والبرامج التي تستهدف الحد من الامراض المزمنه التي تتراكم اعبائها كل يوم

وتهدف منظمة الطب السيكوسوماتي إلى تكامل العلوم الحيويه والنفسيه وتتضمن علماء من مختلف التخصصات الطبيه والنفسيه من مختلف انحاء العالم. وكانت المنظمه قد تأسست قبل اكثر من 70 سنة كأول منظمة تركز على العلاقة الوثيقة بين الدماغ والوظائف الحيويه الاخرى في الجسم والعوامل النفسيه والإجتماعية التي تتسبب في العديد من الامراض المزمنه وتسهم في الجهود العلاجيه لهذه الامراض.

بهذا الانتخاب يحتل البروفيسور العبسي موقعا إضافيا يقود من خلاله العمل العلمي والتعاوني. ويهتم العبسي بتقدم ونمو البحث العلمي في المجال الطبي والسلوكي في الدول النامية. حيث كان قد تبنى في هذا السياق العديد من المبادرات لتأسيس برامج علميه وجهود تدريبيه وبحثيه. يرأس البروفيسور العبسي حاليا معهد دولوث للبحوث الطبيه كما يدير معامل الطب السلوكي في كلية الطب بجامعة منسوتا. بالإضافة إلى العديد من المواقع الإستشاريه في منظمات وهيئات علمية دولية. يشار إلى أن العبسي كان قد فاز في السابق بالعديد من الجوائز العالمية بما فيها جائزة نيل ميللر للطب السلوكي وجائزة هربرت واينر للطب. م بي ل

Thursday, March 18, 2010

زيادة خطر ارتفاع ضغط الدم مع الشعور بالوحدة
واشنطن- يو بي آي
قال باحثون أميركيون إن الأشخاص في الخمسين من العمر وما فوق الذين يشعرون بالوحدة وليس لديهم علاقات أو اتصالات مع الآخرين هم أكثر عرضة للاصابة بارتفاع ضغط الدم أكثر من غيرهم.

وتوصلت الباحثة لويز هوكلي وزملاؤها من جامعة شيكاغو إلى أن الكآبة والضغط النفسي قد يزيدان ضغط الدم ،ولكنهم لم يتمكنوا من الربط بين هذين العاملين وارتفاع ضغط الدم عند الذين يشعرون بالوحدة في الخمسين من العمر وما فوق.

وقالت هوكلي في الدراسة التي نشرت في دورية "علم النفس والشيخوخة " :"يبدو أن الوحدة هي خطر صحي فريد من نوعه بحد ذاته".

وأضافت إن الذين لديهم أصدقاء وعلاقات اجتماعية كثيرة قد يشعرون بالوحدة إذا كانوا غير راضين عن علاقتهم بالآخرين، مشيرة إلى أن الذين يعيشون في عزلة قد لا يشعرون بالوحدة " إذا كانت علاقاتهم بالآخرين لها معنىً ومفيدة لهم".

وشملت الدراسة 229 شخصاً تتراوح أعمارهم ما بين 50 و 68 سنة تم اختيارهم بشكل عشوائي من البيض والأميركيين من أصل أفريقي ولاتيني عبأوا استمارات عن الوحدة وارتفاع ضغط الدم.

وخلصت هوكلي إلى أن الشعور بالوحدة يحفز على التواصل مع الآخرين ولكن هناك خوف من الرفض والسلبية وخيبة الأمل بالآخرين--يو بي اي