Thursday, September 10, 2009

العلماء يؤكدون النوم على سرير واحد قد يفسد العلاقة الزوجيه ويعرض الصحه للخطر
بي بي سي- يعرّض النوم في سرير واحد مع الشريك العلاقة والصحة للخطر. ونقلت هيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي” عن أخصائي النوم الدكتور نيل ستانلي أن تشارك الفراش قد يسبب شجارات بين الزوجين حول الشخير أو الاستحواذ على اللحاف، ويحرمهما من النوم. وجاءت تصريحات ستانلي أمام الاحتفال البريطاني للعلوم، حيث أشار إلى أن معظم الأشخاص يشكون من صعوبات في النوم في حال تشاركوا الفراش مع أحد آخر.

وذكر أن البشر لم يناموا معاً تاريخياً، فقد بدأ تقليد سرير الزوجية مع الثورة الصناعية، حين بدأ الناس ينتقلون إلى مدن مزدحمة ولم يتمكنوا من إيجاد أماكن واسعة للسكن. فمثلاً في روما القديمة، كان السرير الزوجي لممارسة الجنس فقط وليس للنوم. ونصح ستانلي الناس في العودة إلى تلك العادات، غير أنه أكد إن كان الشخص مرتاحاً في تشارك السرير، فعليه إذاً أن يستمر في ذلك ولكن إن كان منزعجاً، فعليه أن ينام في سرير آخر من دون أي قلق. وقال إن دراسات سابقة أثبتت أن قلة النوم متصلة بالإحباط وأمراض القلب والسكتات وأمراض الرئة وحوادث الطرق والحوادث الصناعية والطلاق، غير أن الناس يتجاهلون قيمة النوم كعامل مهم في الصحة.

من جهته، أعلن اخصائي علم الاجتماع، الدكتور روبرت ميدوز، عن دراسة أجراها على 40 زوجاً، أثبتت أن ثمة احتمال 50% أن ينزعج أحد الشركاء النائمين حين يتقلب شريكه. وأضاف أنه على الرغم من ذلك، نرى أن الأزواج مترددون في النوم بأسرّة أو غرف منفصلة