Saturday, September 23, 2006

إضطرابات مواعيد العمل والنوم قد تؤدي إلى السرطان


في بحث جديد من اليابان وجد العلماء ان العمل في في مناوبات متعاقبة أو مختلفة المواعيد قد يكونون أكثر عرضة للإصابة بسرطان البروستات أكثر من الذين يعملون في مناوبات صباحية أو مناوبات مسائية فقط. ولكن خبراء بريطانيين قالوا إن النتائج ليست قاطعة. وقد نشرت الدراسة التي أجرتها جامعة الصحة الوظيفية والبيئية وشملت 14 ألف شخص في الدورية الأمريكية لعلم الأوبئة. وأظهرت الدراسة أيضا أن الذين يعملون في دوام مسائي فقط أكثر عرضة بنسبة طفيفة للإصابة بسرطان البروستات عن الذين يعملون نهارا

السبب في هذه النتائج كما يشير العلماء قد يرجع إلى انخفاض إفراز الميلاتونين الذي ينتجه الجسم للحث على النوم. وقد ظهر سابقا أن الميلاتونين له أيضا آثار مضادة للسرطان. ويرتبط نقص افراز الميلاتونين بزيادة إفراز الهرمونات التناسلية التي تلعب دورا في تنظيم أنسجة البروستات. وفي الظروف العادية ينخفض إفراز هرمون الميلاتونين صباحا ويزدد بعيد حلول الظلام ويبلغ قمة إفرازه منتصف الليل وينخفض حتى الصباح

إنفخاض في الرضى والإشباع الجنسي لدي النساء

وجد إستطلاع جنسي عالمي شمل ايضا بعض الدول العربيه ان هناك إنفخاض في الرضى الجنسي وخاصة بين النساء وخاصة في المنطقة العربيه. واشار الإستطلاع الذي اجرته شركة هاريس إنترآكتيف لصالح الشركة المصنعة للأدويه «فايزر» وضمت فريق متن نخبةٌ العلماء في العالم ان هناك وسائل تبدو مفيدة في زيادة الرضاء الجنسي ومنها الإبقاء على انتصاب الرجل لمدة اطول لإشباع الحاجة الجنسية لكل من الذكور والإناث. ووجدت الدراسات ان الرجال الذين خضعوا لمعالجة تساعد على تقوية واستمرار الإنتصاب حققوا تحسناً واضحا يتعلق بالرضا عن حياتهم الجنسية ككل. وسرى هذا التحسين على النساء