Friday, August 21, 2009

القات يتصدر عوامل الخطر لأمراض القلب في اليمن

نشرت صحيفة الثور اليمنيه خبرا عن تأثير القات على امراض القلب في سياق حديث مع احد الباحثين في هذا المجال. حيث أكد الدكتور/ احمد لطف المترب استشاري أمراض وجراحة القلب بهيئة مستشفى الثورة العام بصنعاء أستاذ أمراض القلب والأوعية الدموية في كلية الطب بجامعة صنعاء على أهمية الفحص الدوري بالنسبة لأمراض القلب والأوعية الدموية لأنها على المدى البعيد توفر الكثير من الأموال للبلد وبالنسبة للشخص العادي أيضا تؤدي إلى منع ظهور المرض أو في أسوء الظروف تأخيره إلى سنوات عديدة، خاصة أن مرض سكري الدم يمكن اكتشاف علاماته الأولى بالفحص الدوري، وليس هناك أعراض جسدية وكذلك ارتفاع نسبة الدهون في الدم لا يمكن الكشف عليها إلا بالفحص الدوري في الدم ايضاً ارتفاع ضغط الدم يتم الكشف عنه بقياس الضغط لدى الطبيب. وأفاد لـ(الثورة) بأن ارتفاع ضغط الدم ونسبة الدهون واحتشاء عضلة القلب لا يتم معرفتها لدى الطبيب المختص إلا عبر الفحص الدوري، وهذه الأشياء تعتبر من عوامل الخطورة الكبيرة لاحتشاء عضلة القلب، وإمراض نقص التورية القلبية

وفيما يتعلق بالدراسات التي تم إجراءها في هيئة مستشفى الثورة العام بصنعاء أفاد الدكتور المترب بأنه تم تنفيذ دراسة بحثية تتعلق بانفجار مرض ارتفاع ضغط الدم في العيادات الخارجية، وكانت النتائج الأولية تفيد إن هناك 17% تقريباً من بين المرضى المترددين على العيادات الخارجية بالهيئة، يعانوا من ارتفاع ضغط الدم وهؤلاء الذين تم اكتشافهم ونحن على يقين بأن النسبة اكبر من هذا الرقم لان ارتفاع ضغط الدم يعتبر من المشاكل الصحية الواسعة الانتشار والتي يجب مواجهتها وذلك بتغيير نمط الحياة وزيادة الحركة، وعمل دراسات بحثية لأسباب ارتفاع ضغط الدم في اليمن، ونحن بصدد البحث عما إذا كان هناك أسباب أخرى وراء ارتفاع ضغط الدم بين المرضى اليمنيين أن شاء الله، أيضا هناك دراسة تجري حالياً بالنسبة للجلطة القلبية والقات، وأخرى عن تأثير القات على الشرايين التاجية بالنسبة للمريض اليمني، بالإضافة إلى أن هناك دراسات أخرى يتم إجراءها على مستوى احتشاء عضلة القلب المرحلة الثانية مع دول الخليج، والتي استكملت نهاية شهر يونيو الماضي وان شاء الله سيتم إعلان النتائج في القريب العاجل، علماً بأنه تم جمع أكثر من 1700 حالة احتشاء عضلة القلب من عموم مستشفيات الجمهورية خلال ثمانية أشهر وستكون النتائج في متناول الجميع قريباً، لكي نقف على نسبة انتشار احتشاء عضلة القلب وعوامل الخطورة التي تؤدي إليها – الثوره